السبت، 8 ديسمبر، 2012

«بوكر العربية» تعلن قائمتها الطويلة

 
تشمل كاتباً كويتياً للمرة الأولى

 
الجمعة 07 ديسمبر 2012

أُعلنت أمس الخميس القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية 2013.

تشتمل القائمة على 16 رواية صدرت مؤخرا خلال الاثني عشر شهراً الماضية، واختيرت من بين 133 رواية ينتمي كتابها إلى 15 دولة عربية، واحتوت القائمة لأول مرة كاتباً كويتياً هو سعود السنعوسي، الذي ترشح عن روايته «ساق البامبو» الصادرة أخيراً عن الدار العربية للعلوم ناشرون.
وينتمي كتاب القائمة الطويلة هذا العام إلى تسع دول عربية مختلفة، وتشمل القائمة كتاباً سبق لهم الترشيح على القوائم الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة. فقد عاد ربيع جابر إلى القائمة هذا العام، وكان قد حصد الجائزة عام 2012 عن روايته «دروز بلغراد»، كما يشاركه القائمة كتاب كانوا قد وصلوا إلى القائمة القصيرة ومن بينهم واسيني الأعرج عن روايته «البيت الأندلسي» (2011) وإبراهيم نصرالله عن روايته «زمن الخيول البيضاء» (2009)، بينما رشح محسن الرملي على القائمة الطويلة عن روايته «تمر الأصابع» (2010). ويُذكر أن اثني عشر كاتباً من الكتاب الفائزين في القائمة الطويلة لم يسبق لهم الوصول إلى المراحل الأخيرة للجائزة من قبل مع العلم أن محمد حسن علوان يُعتبر من الأعضاء السابقين للورشة الافتتاحية للكتاب حيث شارك في دورة عام 2009، ويذكر أنه بدأ كتابة روايته «القندس» التي رشحت للقائمة الطويلة في تلك الورشة.

الخلفية التاريخية

وتختلف القائمة الطويلة هذا العام عن القوائم الصادرة من قبل، في أنها تضم روايات تبتعد عن الخلفية التاريخية، ويتمحور أكثرها على موضوعات معاصرة دارت في السنوات الخمس والعشرين الأخيرة. ومن بين الموضوعات التي تتناولها الروايات أثر الحادي عشر من سبتمبر على حياة العرب المقيمين في أوروبا، والصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، والتحرر السياسي والجنسي، وقضايا الحريات. وطغى الربيع العربي على الروايات المقدمة من قبل الناشرين لجائزة هذا العام، لكن النقاد لاحظوا أن الموضوع يحتاج إلى بعض الوقت للنضج.
وأما القائمة الطويلة للروايات المرشحة على القائمة الطويلة لجائزة عام 2013، فهي على النحو الآتي:
«يامريم»، لسنان أنطوان، و«ملكوت هذه الأرض»، لهدى بركات، و«طيور الهوليداي إن»، لربيع جابر، و«يافا تعد قهوة الصباح»، لأنور حامد، و«أنا، هي، والأخريات» لجنى فواز الحسن، و«سينالكول» لإلياس خوري، و«حدائق الرئيس» لمحسن الرملي، و«حادي التيوس»، لأمين الزاوي، و«ساق البامبو» لسعود السنعوسي، و«رجوع الشيخ» لمحمد عبدالنبي، و«تويا» لأشرف العشماوي، و«القندس» لمحمد حسن علوان، و«مولانا» لإبراهيم عيسى، و«قنديل ملك الجليل» لإبراهيم نصرالله، و«سعادته السيد الوزير»، لحسين الواد، «وأصابع لوليتا» لواسين الأعرج.
واختارت لجنة مكونة من خمسة محكمين الروايات، وستعلَن أسماء اللجنة في تونس يوم الأربعاء 9 يناير 2013، يوم إعلان القائمة القصيرة.
وسيُعلن اسم الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية في احتفال يقام في أبوظبي مساء 23 أبريل 2013 عند افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب. ويحصل كل من الفائزين الستة في القائمة القصيرة على 10.000 دولار أميركي، كما يحصل الفائز بالجائزة على 50.000 دولار أميركي إضافية.
يذكر أن الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال النثر الروائي في اللغة العربية وتُدار بدعم من مؤسسة جائزة البوكر في لندن، وترعاها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في الإمارات العربية المتحدة.


نشرت في:
 


رابط الموضوع في جريدة "الجريدة"
رابط الموضوع في جريدة "الجريدة" - PDF