السبت، 8 يناير، 2011

غفوة

قصة قصيرة

سعود السنعوسي:

أخي الحبيب ،،
هل تسمعني؟ هل تقرأ كلماتي؟ وهل من جسرٍ لا يزال يربط بيننا بعد أن تقطعت بنا السبل؟ وهل من ساعي بريد يملك صلاحية المرور بين عالمينا المختلفين يحمل إليك رسالتي هذه؟
أخي الحبيب ،،
ان كنت تسمعني، تقرأني، أو تشعر بي، أرجوك سامحني، فالقرار لم يكن بيدي هذه المرة، وأنا الذي ما أقدمت على شيء في حياتي من دون أن أخبرك، لأنك أخي الوحيد و.. أبي.



* * *
وُلدتُ بعد وفاة والدي، وما رأيت أبا سواك، رغم اننا، أنت وأنا، كنا ننادي والدتي: يمّه! فقد كان من اليسير عليّ أن أتصور ان والدتي هي جدتّي، لأنها والدتك، وأنت .. كما أنت دائما .. أبي. ومن غير المعقول أن تكون والدتي هي والدة أبي في الوقت نفسه! لم أفكر قط أنك أخي الذي أنجبته أمّي قبلي بسنوات.
كبُرَت أبوّتك لتشمل أمّنا بعد ذلك، لنصبح، أمي وأنا، أخوة، حين أصبحنا نناديك بـ«يُبه»!
أي مسؤولية ألقتها عليك الأيام لتصبح أبا وأنت في السابعة عشرة لأخ يصغرك بسنوات ليست بقليلة، ولامرأة في الأربعين؟
كم أفتقدك، ولا أريدك أن تأتي إلى هنا، بل أتمنى أن أكون إلى جانبك هناك!
«اصحى.. اصحى» كنت تردد دائما، بعدما ابتليتُ بذلك المرض الغريب، الغفوة اللاإرادية التي تنتابني بين الحين والآخر، حتى أثناء حديثي معك.
دَخلت ذات مساء إلى البيت، هل تذكر؟ وقد رسم التعب خرائطه على وجهك، بعد يوم طويل وشاق في العمل لتؤمن لنا ما يسد جوعنا. استفزك الضجيج الصادر من غرفة والدتنا، اتسعت عيناك، والصمت، كما هو دائما، لا يسكن سوى الليل و.. أعماقك.
هل تصدّق بأني لا أتذكر صوتك الآن بقدر ما أتذكر صمتك؟!
أسرعت الخطى باتجاه غرفتها في زاوية البيت، وأنا حيث أنا، في حوش الدجاج في منزلنا الطيني القديم. توقف الضجيج في غرفة أمّي ما إن اقتحمتها. احتضنت إحدى الدجاجات بقوة حتى كادت تختنق بين يديّ و .. غفوت!
صحوت بعد ذلك على كلماتك «اصحى اصحى» لأجد الدجاجات مذعورة في الزوايا تنظر إلى ماكينة خياطة، أحضرتها لوالدتي من دون علمك من جارتنا، بعد أن اتفقت والدتي على تسديد ثمنها بالتقسيط. كانت الماكينة ملقاة على أرض الحوش، وكانت الدجاجات تراقب بحذر صورة الأسد عليها! وكنت أنت واقفا إلى جانبها تنظر إليّ في غضب: «ليش ما قلت لي؟»، بعد ذلك عاهدت نفسي ألا أفعل شيئا من دون علمك.
كنتَ تكبُر، وأنا في عمر لا يتغيّر، طفل، لا يقدم على أي خطوة بغير موافقتك. اعتنيت بوالدتنا وبي كما لا يفعل أحد.
رفضت أن أعمل معك .. أدخلتني المدرسة.. غفوت ..
وكان صوتك في الحلم ينبهني دائما في الفصل «اصحى اصحى».. تعلمت الكتابة والقراءة.. غفوت.. صحوت.. أنهيت دراستي.. أصيبت والدتنا بمرض.. غفوت.. ماتت.. صحوت.. وفرت لي فرصة عمل معك في الدكّان .. علمتني القيادة .. غفوت.. زوجتني.. صحوت.. أنجبت ولدا أسميته «سليمان» كامتنان لأخ كان لي أب.. غفوت. كبُر سليمان وأصبح له أخوة وأخوات.. صحوت.. لأجدك، وقد تقدم بك العمر، عمودا لبيت ما كان ليكون من دونك.
ساءت صحتك، ولكنك، بعناد الأولين، رفضت الجلوس في البيت، فأصبحت أذهب بك إلى العمل، بسيّارتي، في الصباح لأعيدك في مساء كل يوم، وكنت، كعادتي، أغفو حتى أثناء القيادة، وأنت دائما: «اصحى اصحى»!
إلى أن جاء ذلك اليوم، بعد صلاة المغرب، في السيّارة، في طريقي إليك.. غفوت.. صحوت..
ترجلت من السيّارة المستلقية على سطحها، تاركا جسدي الغافي بداخلها بعد أن التحم بأجزائها. أخذت أجري ووجهتي الدكّان، كي لا أتركك تنتظر طويلا.
وصلت، إلى هناك، بعد أن جاوزت الساعة الوقت المعتاد لوصولي. وجدتك في الداخل على المكتب القديم، تقرأ في دفتر الحسابات، أكلمك ولا ترد.
دخل ابني سليمان والدموع في عينيه: «بابا سليمان .. بابا سليمان! أبوي .. عطاك عمره».
ضربت بقبضتك على سطح المكتب، وبكلمات سبقت تفكيرك: «شلون؟ .. ليش ما قال لي؟!».



* * *
أخي الحبيب ،،
هل تسمعني؟ هل تقرأ كلماتي؟ وهل من جسرٍ لا يزال يربط بيننا بعد أن تقطعت بنا السبل؟ وهل من ساعي بريد يملك صلاحية المرور بين عالمينا المختلفين يحمل إليك رسالتي هذه؟
أخي الحبيب ،،
ان كنت تسمعني، تقرأني، أو تشعر بي، أرجوك سامحني، فالقرار لم يكن بيدي هذه المرة، وأنا الذي ما أقدمت على شيء في حياتي من دون أن أخبرك، لأنك أخي الوحيد و .. أبي.
كنت أغفو، وأصحو على كلماتك «اصحى اصحى» واليوم، كيف أصحو من دونك؟
نشرت في:



هناك تعليقان (2):

  1. قصة جميلة ليتها لم تكن قصيرة ..

    ردحذف
  2. الأجنجة المتكسرة .. شكرا لمرورك ومشاركتك ..
    آمل أن أدرك اليوم الذي أستطيع به أن أكتبها رواية .. من يعلم؟!
    أسعدني رأيك في القصة

    ردحذف