الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

حينما تكره البلادُ نفسها!


مقالة خاصة بالمدونة:



     هذا ما أشعر به، شعورٌ يقارب اليقين، أن هذه البلاد تكره نفسها، حينما ألتفتُ ولا أجد فيها ما يُشبهها. بلادٌ تتبرأ من ذاكرتها. تتنكَّر لماضيها. تخجل من هويتها. كُلُّ ما في هذه البلادِ لم أعد أعرفه. أنا أفهم شعوري بالحنين إليها وقتَ سفري، ولكنني لا أفهم لماذا أشتاقُها وأنا فيها!

     لا شارعنا القديم يحمل اسمه، ولا مدرستي الابتدائية، ولا المتوسطة، ولا حتى الثانوية. أمضي في شوارع أعرفها بحثًا عني، هربًا من زمن مسخ، ولا أجدُني. أمضي إلى ما هو أكثر قِدَمًا. أبحثُ عن حَمَّارٍ وعربةٍ خشبية، وأرجوحةٍ تُشبه أرجوحتي القديمة في قرية "يوم البحَّار"، أجدُ القرية في غير مكانها، وقد صار اسمها "قرية الموروث الثقافي الكويتي"، وأجدُ أن الحَمَّار صاحب العربة والأرجوحة قد غادرا المكان مع اسمه القديم.

     أنا أفهم ضرورة تحديث بعض مباني الدولة مواكبةً للزمن، ولكنني لا أفهم الدافع من وراء تغيير الأسماء الذي تنتهجه الدولة منذ سنوات. من الذي أسقط لافتةً عتيقة في كيفان، تعرفني وأعرفها، تحملُ اسم "شارع إشبيليا"، لتقيم أخرى تحمل اسمًا آخر؟ أمضي في الشارع ألوذ بحديقة "الأندلس" التي احتضنت طفولتي، وإذ بها تحملُ لافتةً باسمها الجديد "واحة كيفان". لا مكان لطفولتي هنا، ألتجئ إلى مكان أمضيتُ فيه زمنًا في مراهقتي، ديوانية في شارع أبو حيان التوحيدي في الروضة، لا تزال موجودة ولكن أبوحيان انصرف يحمل لافتته مُفسِحًا مكانها لأخرى تحمل اسم غيره. أقودُ سيارتي أتوق لاسمٍ قديم. لا أجد. ما الذي يدفع مدرستي "النجاح" لأن تحتفظ بكل تفاصيلها ما عدا اسمها الذي أعرف، وقد اتخذَت لها اسمًا جديدا؟ لماذا أقابلُ مدرستي الثانوية "صباح السالم" في السُّرة كلما جرَّني الحنين، أعرفها ولا أعرفها وقد صارت ثانوية بغير اسمها؟ أعود إلى بيتي في آخر اليوم غريبًا، وفي داخلي شيءٌ يصرُخ: أعيدوا لي ذاكرتي!

     أتابع منذ سنواتٍ اغتيال ذاكرتنا في صمت، وفي كلِّ مرَّةٍ أمنّي نفسي بأنها الأخيرة، وها أنا قبل ساعاتٍ أشاهدُ عُمَّالا أمام ثانويةٍ ليست بعيدة من بيتي، يُزيلونَ لافتةً عتَّقها الزمن، تحملُ اسم "الأصمعي"، حتى صار الشارع يُسمَّى باسمها. الثانوية التي حملت الاسم منذ ثلاثٍ وأربعين سنةً، وقتَ انتسبَ والدي إلى دفعتها الأولى سنة تأسيسها، وقتَ كانت المنطقة برَّا خاليا من الشوارع تقطعه حافلات التلاميذ تثير الغبار من حولها. أراقبُ العُمَّال يرفعون لافتةً جديدة أعلى سور المدرسة، وأنا أشهد ما يجاوزُ مسح ذاكرتي إلى ما يطال ذاكرة أبي.

     أشيحُ ببصري بعيدًا عن لافتات وأسماء وأماكن لم نعد نعرفها. وأتذكَّر سنواتٍ مضت، في زمن الاحتلال، حينما استحالت مناطقنا السكنية؛ السالمية، سلوى، الخالدية والشويخ وغيرها.. إلى مناطق بمسمَّيات جديدة؛ حي النصر، حي الخنساء، الجمهورية والرشيد. قد تبدو المقارنة ظالمة، ولكنني لا أقارن هنا، إنما أبحث عن سبب. أتفهَّم عزم المحتلِّ بأن يمسخ ذاكرتنا حتى لا نعود نحن، أما وأن نرتكب الفعل بأيدينا، فهذا ما لا أجدُ له مبرِّرًا غير أن هذه البلاد تكره نفسها.

     كيف لأصحاب القرار، أعضاء المجلس البلدي أو وزير التربية أو أيًا كان، أن يعصفوا بذاكرة وتاريخ بلد بقراراتهم هذه؟ أنا لا أفهم! شيءٌ كبير بأن يحمل الشارع أو المدرسة اسميهما منذ ما يقارب الخمسين عامًا في بلدٍ تاريخه قصير بمقياس الأُمم. وكأن قصر هذا التاريخ لا يكفيكم، لتقتطعوا منه المزيد، ولتؤسِّسوا ذاكرةً جديدة تبدأ من الصفر!

     أطلقوا الأسماء تخليدًا لذكرى من ترونه يستحق، وكثيرٌ منهم يستحق، لا اعتراض على أن تمتن الدولة لأبنائها، ولكن في جديدِ بنيانِكم، عِوَضًا عن مسخ ذاكرتنا، حتى صرنا لا نعرفنا!


سعود السنعوسي
17 أغسطس 2015